بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، نوفمبر 21

أزمة أعلاف الدواجن في السعودية.. الضربة القاضية لصغار المستثمرين,


أزمة أعلاف الدواجن في السعودية.. الدمام: علي القطان قرع أحد المستثمرين في قطاع الدواجن في السعودية جرس الإنذار واصفا الفترة الحالية بأنها فرصة الشركات الكبرى للاستحواذ على السوق، وقال إن الأزمة الراهنة في أسعار الأعلاف تدفع صغار المستثمرين إلى بيع مشاريعهم والخروج بأقل الخسائر.
بدوره قال الدكتور محمد البلوي، مدير عام الثروة الحيوانية بوزارة الزراعة في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: إن حل موضوع ارتفاع سعر الدجاج نتيجة ارتفاع أسعار الأعلاف من شأن وزارة التجارة أكثر من وزارة الزراعة التي لا تتدخل في الأسعار وإنما دورها المحافظة على الثروة الحيوانية.وقال خالد الصويغ أحد المستثمرين في قطاع الدواجن إن «أسعار الأعلاف حاليا مرتفعة والخيارات لدى المستثمرين في هذا القطاع قليلة جدا، فإما المواصلة أو الخروج من السوق التي قد تكون خلال أشهر قليلة»، وأضاف: «بعدها ستكون السوق بالكامل تحت سيطرة وتحكم الشركات الكبرى في المملكة في إنتاج الدواجن».وبين الصويغ أن «هناك عددا من المستثمرين الصغار في قطاع الدواجن لم يتحملوا الظروف الحالية من ارتفاع الأعلاف وقرروا الخروج من السوق من خلال بيع ما لديهم لصالح الشركات الكبرى التي تعد أكثر المستفيدين من هذه الأزمة».ولم يتوقع الصويغ ارتفاع على المدى القريب في أسعار البيض، وإن كان سعر الأعلاف المرتفع يتم استهلاكه من قبل الدجاج البياض بشكل كبير كحال استهلاكه من الدجاج اللاحم، مبينا أن البيض به قرابة خمسة أحجام تباع بأسعار متفاوتة. وتطرق الصويغ إلى أن من أهم المصاعب التي تواجه صغار المستثمرين في قطاع الدواجن هي عدم توافر المسالخ الخاصة بهم، وهذا ما يجعلهم يلجأون إلى الشركات الكبرى التي تمتلك المسالخ وهذا يضاعف الضغوط والمصاريف المالية عليها ويجعل خيار الخروج من السوق هو الخيار المفضل لدى كثير من صغار المستثمرين.واعتبر أن أسعار الأعلاف غير ثابتة فهي ترتفع وتنخفض حسب الظروف ومن يتحمل هذه المتغيرات هو القادر على الصمود في هذا الاستثمار.وناشد الصويغ الجهات المختصة بتقديم دعم الأعلاف إلى المزارعين مباشرة من المستثمرين الصغار في قطاع الدواجن، بدلا من توجيه الدعم إلى الشركات الكبرى والتي قال إنها المستفيد الأكبر من أي تطورات في السوق، وقال من المهم جدا أن يتم دعم المزارع الصغيرة مباشرة، دون أن يقتصر الدعم على الشركات الكبيرة أو المصانع المختصة لقطاع الدواجن.وفي تصريح إعلامي مؤخرا توقع الدكتور فهد بالغنيم وزير الزراعة، مزيدا من الارتفاع في أسعار الدجاج على المدى القريب بالنظر إلى ما رصدته الوزارة، وما ورد من منظمة الأغذية العالمية (الفاو) نتيجة لارتفاع الحرارة في وسط الغرب الأميركي الذي يعد المنتج الرئيس لمحاصيل الذرة الصفراء، كما أن انخفاض المخزونات الأميركية سيكون له أثر في ارتفاع أسعار الدجاج ومنتجاته.وكان وزير الزراعة الدكتور فهد بالغنيم قال في تصريحات صحافية نشرت أخيرا أن الوزارة تحفز المستثمرين للدخول في قطاع الدواجن من خلال إصدارها رخصا لأكثر من مشروع دواجن تم إنجاز مشروعا منها إلى جانب مشاريع تحت التنفيذ.الضربة القاضية لصغار المستثمرين,

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق