بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، يناير 20

‏5‏ يونيــو‏..‏ وســـد النهضــــة

‏5‏ يونيــو‏..‏ وســـد النهضــــة


خواطر قلم
‏5‏ يونيــو‏..‏ وســـد النهضــــة 
تأتي ذكري‏5‏ يونيو ومصر تتعرض لمحنة شديدة نتيجة قيام أثيوبيا بتحويل مجري نهر النيل لبدء تنفيذ خطوات بناء سد النهضة‏,‏
وأرجو أن تستفيد القيادة السياسية من دروس نكسة5 يونيو في معالجة هذه القضية لخطورتها علي الأمن القومي المصري, فنكسة5 يونيو لم تكن إلا نتيجة للديكتاتورية والانفراد بالقراروالاعتماد علي أهل الثقة وليس أهل الخبرة.
فهذه القضية لا تحتاج للبطولات الزائفة وإنما تحتاج لرجاحة العقل من الخبراء المصريين ـ وما أكثرهم في مختلف التخصصات ـ وتحتاج لمناقشات هادئة في غرف مغلقة بعيدا عن مزايدات مدعي الزعامة والنخبة والصفوة سواء الذين شاركوا في جلسة الحوار الوطني أو غابوا عنها وشاركوا بآرائهم عبر رسائل التويتر والفيس بوك, وحسنا أن هذه الجلسة تمت إذاعتها علي الهواء مباشرة, سواء بقصد أو سهوا لان الشعب المصري اكتشف مدعي الزعامة علي حقيقتهم فلا فكر أو ثقافة أو حلول واقعية.
إن الجميع يعلم حجم الأحزاب السياسيةـ سواء القديمة أو الجديدة ـ في الشارع المصري بمن فيهم رؤساء الأحزاب أنفسهم, فما علاقاتهم بقضية تمس الأمن القومي؟! فهم ليسوا أصحاب قرار, ويعلم الجميع أنهم يمثلون تيارات وأجندات مختلفة, ولهذا وجدنا آراء ساذجة تتكلم عن عمليات عسكرية أو مخابراتية لمواجهة هذه القضية!.
إن الحوار الوطني مطلوب للتوافق علي شأن داخلي, أما القضايا الخارجية وخاصة التي تمس الأمن القومي فالتعامل معها يكون في نطاق القيادة السياسية والأجهزة السيادية المتخصصة فقط, مع الاستعانة بمن نحتاج إليه من أهل الخبرة, ولنأخذ العبرة من انتصار أكتوبر73 عندما فوجئ العالم كله بمن فيهم المصريون أنفسهم بقرار الحرب, فكان الانتصار العظيم, فهكذا نتمني أن تكون مصر دولة مؤسسات وليست دولة أحزاب ومدعي الزعامة.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق