بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، يوليو 6

هوامش حره - مـــــن هنــــــــا نبـــــدأ

هوامش حره - مـــــن هنــــــــا نبـــــدأ

ن المشكلة الحقيقية التي وقفت وراء انقسام القوي السياسية بعد ثورة يناير ان الثورة جاءت بلا قيادات وبلا برنامج وبلا حشود بشرية متجانسة تجمعها فكرة أو يوحدها طريق.. لقد اجتمع الثوار وهم شتات أفكار مختلفة ما بين الإخوان والسلفيين والليبراليين والأحزاب القديمة,وكان الهدف هو خلع رأس النظام ووقف عملية التوريث وحين تم ذلك تصورت هذه القوي ان الثورة نجحت وذهب كل فريق إلي بيته.
ولا شك ان جميع الأطراف المشاركة في الثورة خرجت راضية تماما عن إنجازها وتصورت انه يكفي,وهنا بدأت رحلة الخلافات بين هذه القوي وأصبح لكل فريق حسابات مختلفة.. بدأت لعبة الصراعات ما بين البيان الدستوري والاستفتاء عليه والإنتخابات البرلمانية وما حدث فيها وإنتخابات مجلس الشوري ثم كانت معركة الرئاسة.. في ظل هذا المناخ تشرذمت جميع القوي ونسيت أهداف الثورة وبدأ كل فريق يسعي للحصول علي شئ من الغنيمة.. كانت هناك أهداف إجتمعت حولها القوي السياسية وهي رحيل رأس النظام ووقف برنامج التوريث ونسيت هذه القوي ان هناك حسابات غابت عنها..
< تجاهلت هذه القوي المتصارعة دماء الشهداء وآلاف المصابين وأسرهم والرأي العام الذي نسيهم خاصة بعد ان تعرضت الثورة لعمليات تشويه ضارية طالت كل شئ فيها ابتداء بالشهداء ودمائهم الزكية وإنتهاء بإتهامات التمويل والعمالة.
< تجاهلت القوي المتصارعة موقف رؤوس النظام السابق التي بقيت في مواقعها في مؤسسات الدولة وكل ما نهبته من اموال واصول,هي قبل كل شئ حق للشعب ينبغي استرداده.. ولا بد ان نعترف ان الأجهزة المسئولة لم تكن بالجدية المطلوبة لكي تتبع هذه الأموال الهاربه في الداخل والخارج وضاعت فرص كثيرة امام التراخي والإهمال وربما التواطؤ لإسترداد هذه الأموال
< علي الجانب الآخر كان غياب الأدلة والبراهين وراء أسباب تبرئة رموز النظام السابق في قضايا قتل الشهداء والاعتداء علي المال العام ونهب ثروات الشعب وامام غياب جهاز الشرطة وتلفيق المحاضر والتحقيقات. لم تتوافر أركان المحاكمات الصحيحة,وهنا خرج جميع المتورطين في هذه الجرائم دون إدانة من القضاء..
< وهنا اندفعت قوي النظام السابق بما لديها من أموال ضخمة سخرتها في مواجهة صريحة مع الثورة علي كل المستويات,فكانت مجموعة الجرائم والاغتيالات التي ظهرت في محمد محمود والسفارة الإسرائيلية وماسبيرو ومجلس الوزراء والعباسية,وفي الوقت الذي تخلت فيه قوي الثورة عن هذه الأولويات الضرورية دخلت في صراعات مع بعضها البعض وصلت إلي درجة التخوين والعمالة. وهنا أيضا كانت الصراعات حول الإنتخابات البرلمانية ثم الانتخابات الرئاسية ووصل الحال بهذه القوي إلي ان يتعاون بعضها مع النظام السابق لضرب بعضها البعض,وكان شيئا غريبا ان تجد الثوار الذين خرجوا من ميدان التحرير ينضمون إلي رموز العهد السابق وخرج الجميع من المعركة خاسرين..
والآن هل يمكن ان نلم شتات هذه القوي وهل ينجح الرئيس محمد مرسي في ان يجمع كل هذه التيارات نحو هدف واحد هو الخروج بمصر من هذا النفق المظلم؟.. إن الدكتور مرسي يستطيع الآن في موقعه ان يواجه بعض أخطاء الفترة الانتقالية وسوف يكون ذلك نقطة البداية لأن تستعيد قوي الثورة توحيد إرادتها..
يستطيع الرئيس ان يفتح ملفات الشهداء والمصابين وان يعيد لهم كامل حقوقهم.. ويستطيع ان يفتح ملفات التحقيقات في جرائم قتل الشهداء من خلال لجان تحقيق قضائية محايدة تكشف ما حدث من ملابسات وتقدم ما يتاح لها من الأدلة في جرائم قتل الشهداء.. ويستطيع الرئيس ايضا ان يأمر مؤسسات الدولة المتراخية باتخاذ الإجراءات القانونية والسياسية اللازمة لإسترداد اموال الشعب من الرؤوس الهاربة.. إن ذلك يحتاج إلي نشاط أكبر من جهاز الكسب غير المشروع ووزارة الخارجية ووزارة العدل والنائب العام وبجانب هذا شئ من السرعة في تتبع هذه الجرائم داخليا وخارجيا.
هذا فيما يتعلق بالرواسب التي تركتها أحداث المرحلة الانتقالية بعد الثورة,ولكن ينبغي ان تواجه القوي السياسية أخطاءها في معارك الانتخابات وما حدث فيها من تجاوزات.. لابد ان تعترف هذه القوي بأننا امام رئيس جديد منتخب ويجب ان نمد له أيدينا حتي ولو لم يكن خيارنا,إلا انه حصل علي أغلبية وصلت به إلي الرئاسة.. إن المطلوب هنا هو ان نحشد قوانا حتي وإن اختلفنا مع الرئيس الجديد لأن المستقبل لا يحتمل المزيد من الصراعات والمعارك ويكفي ما مضي.. نحن امام تجربة جديدة مع تيار فكري وطني مختلف ولا بد ان يأخذ فرصته وهو بدوره لا بد ان ينطلق من نظرة شاملة لقضايا المجتمع والقوي السياسية فيه لابد ان يفتح الرئيس الجديد الأبواب امام كل صاحب فكر وموقف وان يطوي صفحة الماضي,لأنه الآن رئيس لكل المصريين.
< هناك جانب آخر يجد الآن صدي لدي البعض وهو المصالحة مع العهد البائد ورموزه التي لم تتورط في قضايا الفساد والقتل,وهنا نتوقف عند نقطة أساسية يمكن ان يدور حولها الحوار وهي الأموال المنهوبة.. إذا وجدنا امامنا فريقا كبيرا من أبناء هذا الشعب الذين صحت ضمائرهم وأفاقت نفوسهم وقرروا رد الأموال التي حصلوا عليها بدون وجه حق,وقرروا إعادتها للشعب,هنا يمكن ان يبدأ الحديث حتي ولو وصل إلي مصالحة كاملة معهم, المهم في الأمر هو حجم الأموال والأصول التي يمكن استردادها.. هنا يمكن ان نقول إن المصالحة ينبغي ان تبدأ مع مواكب الثورة بكل توجهاتها وهنا أقترح علي الرئيس محمد مرسي ان يجمع رموز كل القوي السياسية والفكرية والثقافية والإعلامية ويناقش معها مستقبل مصر في ظل رؤي تنطلق بنا نحو بناء مصر الجديدة.. علي جانب آخر ان تفتح مؤسسات الدولة بابا للحوار إذا كان من الممكن استعادة اموال الشعب بالطرق السلمية.. وقبل هذا كله ان نضع برنامجا محددا لإعادة حق الشهداء والمصابين وتشكيل اللجان القانونية لإعادة المحاكمات.
 

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق