بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، يناير 5

http://www.ahram.org.eg/The-First/News/123248.aspx

اللهم لاتجعل هلاك مصر على يد الجنزورى اد-عبدالعزيزنور nouraziz2000@yahoo.com (رسالة موجهة لجميع الملوك والرؤساء العرب وكل مسلم على وجهة الارض) من تاريخ صدر الاسلام عن ابن عمر: "كان عمر بن الخطاب أحدث في زمان الرمادة أمرًا ما كان فعله، لقد كان يصلي بالناس العشاء ثم يخرج حتى يدخل بيته، فلا يزال يصلي حتى يكون آخر الليل، ثم يخرج فيأتي الأنقاب فيطوف عليها، وإني لأسمعه ليلة في السحر وهو يقول: اللهم لا تجعل هلاك أمة محمد على يدي". ولم يقتصر عمر في مواجهة الأزمة على الالتجاء إلى الله فقط، بل كتب إلى الولاة والعمال في سائر الأمصار يطلب منهم النجدة والعون، يستعينهم ويستغيثهم لأهل المدينة ومن حولها، وكانت كتبه إليهم قصيرة، عميقة التأثير، منها رسالته إلى عمرو بن العاص والي مصر:"بسم الله الرحمن الرحيم. من عبد الله عمر أمير المؤمنين إلى العاص ابن العاص، سلام عليك. أما بعد، أفتراني هالكًا ومن قبلي وتعيش أنت ومن قبلك؟ فياغوثاه! يا غوثاه! يا غوثاه!". فرد عمرو بن العاص والي مصر إلى عمر:"بسم الله الرحمن الرحيم. إلى عبد الله أمير المؤمنين عمر بن الخطاب من عمرو بن العاص، سلام عليك، فإني أحمد إليك الله، الذي لا إله إلا هو. أما بعد، أتاك الغوث فلبيك لبيك، لقد بعثت إليك بعيرٍ أولها عندك وآخرها عندي، مع أني أرجو أن أجد سبيلاً أن أحمل في البحر". فبعث في البر بألف بعير تحمل الدقيق، وبعث في البحر بعشرين سفينة تحمل الدقيق والدهن، وبعث إليه بخمسة آلاف كساء. وكتب إلى معاوية بن أبي سفيان والي الشام يقول: إذا جاءك كتابي هذا فابعث إلينا من الطعام بما يصلح قِبَلَنَا؛ فإنهم قد هلكوا إلا أن يرحمهم الله. فأرسل معاوية ثلاثة آلاف بعير من دمشق، وقدم أبو عبيدة بن الجراح من حمص بأربعة آلاف راحلة محملة بالطعام. ان ماقدمتة مصر وسوريا والعراق من اعانات عاجلةعلى أ يدى ولاتها عمرو بن العاص و معاوية بن أبي سفيان وأبو عبيدة بن الجراح فى عام الرمادة لآهل الجزيرة العربية و حتى "لايجعل اللة هلاك امة محمد على يدى عمر الخطاب " لهو درس واضح من دروس التضامن العربى فى صدر الاسلام فماذا جرى لحكامنا العرب اليوم؟ هل ينتظرون هلاك مصر وهلاك امة محمد ام ماذا ينتظرون ؟ واين الشعوب العربية والاسلامية التى ترى مصر فى مهب الريح ولا تتحرك لنصرتها ؟ اين الشرفاء واصحاب الايادى البيضاء ماذا تنتظرون ؟ ادعوكم جميعا بإسم وحدة الدين واللغة والجوار والعروبة وكل مبادئ الاسلام السامية والنبيلة ان تنقذوا مصر من الهلاك فهلاك مصر مقدمة لهلاك الجميع وقبل ان تهلك امة محمد اذكركم بكلمات امير المؤمنين" أفتراني هالكًا ومن قبلي وتعيش أنت ومن قبلك؟ فياغوثاه! يا غوثاه! يا غوثاه!". اللهم لاتجعل هلاك مصر على يد الجنزورى ولا ملجـأ لناإلا انت ولا فرج لهمومنا إلا منك –اللهم فرج هموم المصريين والسوريين والعراقيين فالزمان تغير ونخوة الاسلام ضاعت فى ظل جامعة خربة تسمى جامعة الدول العربية ومقرها مصر وبكل اسف

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق