بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، أغسطس 1

مصادر أمنية "جيش تحرير الإسلام" وراء تفجيرات سيناء

مصادر أمنية "جيش تحرير الإسلام" وراء تفجيرات سيناء
مصادر أمنية "جيش تحرير الإسلام" وراء تفجيرات سيناء
سيناء ــ أشرف سويلم:

كشفت مصادر أمنية رفيعة المستوي لـ "المساء" ان الجماعات التكفيرية في شمال سيناء هي التي خططت لجميع التفجيرات التي استهدفت محطات الغاز الطبيعي بالعريش وانهم وراء قتل عدد من ضباط الشرطة بسيناء لأن لديهم عقيدة تكفر الأمن المصري ويريدون تفريغ سيناء من رجال الأمن بهدف إقامة إمارة إسلامية في سيناء وعزلها عن مصر. أضافت المصادر ان التكفيريين أطلقوا علي أنفسهم اسم "جيش تحرير الإسلام" وهم من التكفيريين الذين قاموا بالتفجيرات في شمال وجنوب سيناء منذ عام 2004 وحتي الآن. أكدت المصادر الأمنية رفيعة المستوي ان أعضاء هذه الجماعات التكفيرية ينتمون لبعض القبائل البدوية برفح وتضم عناصر فلسطينية من جيش تحرير الإسلام بغزة ويتم دعمهم بالسلاح والمال والملابس السوداء من عناصر في قطاع غزة. كان أفراد من هذه الجماعات التكفيرية قد قاموا فجر أمس بقصف محطة الغاز الطبيعي المعروفة باسم "اشلاق" بالشيخ زويد ووقعت اشتباكات بينهم وبين قوات الأمن المتواجدة في منطقة اشلاق وبعد ان قصف الملثمون من أفراد هذه الجماعات المحطة انصرفوا. وفي محاولة للهروب من إلقاء القبض عليهم ارتدوا نقاب السيدات وهم علي مستوي عال من التدريب علي استخدام كافة أنواع الأسلحة ولديهم أجندات خارجية تستهدف فصل سيناء عن مصر. تمكنت قوات الأمن من إلقاء القبض علي 15 شخصا بينهم 10 فلسطينيين من المشتبه في قيامهم بهذه التفجيرات. من ناحية أخري أكد الشيخ محمد الترباني من بدو وسط سيناء ان جميع قبائل سيناء تستنكر هذه الأعمال الإجرامية ويناشدون القوات المسلحة التدخل العاجل للقضاء علي هذه العناصر. مشيرا إلي ان أبناء القبائل علي استعداد للتعاون مع الجيش وإرشاده إلي أماكن تواجد هذه العناصر. أكدت المصادر الأمنية لـ "المساء" انه بعد الكشف عن هوية المهاجمين المسلحين لقسم شرطة العريش أول أمس وعلي محطة الغاز الطبيعي فجر أمس بالشيخ زويد صدرت أوامر عليا بملاحقتهم والقضاء عليهم.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق