بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، يوليو 25

البكتيريا العنيدة تداهم مستشفيات نياجرا – كندا - بوابة الشروق

البكتيريا العنيدة تداهم مستشفيات نياجرا – كندا - بوابة الشروق

البكتيريا العنيدة تداهم مستشفيات نياجرا – كندا

آخر تحديث: الاثنين 25 يوليو 2011 11:04 ص بتوقيت القاهرة

تعليقات: 0شارك بتعليقك
ليلى إبراهيم شلبي -

أثارت البكتيريا العنيدة جدلا واسعا فى البرلمان الكندى هذا الاسبوع حينما عرض ممثلو اقليم انتاريو ــ أكبر أقاليم كندا وعاصمته تورنتو وتقع ايضا عاصمة البلاد اتاوا كيف تسبب نوع من البكتيريا العنيدة كلوستريديم دنييسيل فى وفاة اربعة وعشرين مريضا من نزلاء ثلاثة مستشفيات فى الاقليم فى منطقة شلالات نياجرا. البكتيريا تأخذ صفتها بمعنى الصعبة او العنيدة من قدرتها المؤهلة على مهاجمة الانسان دون اى اعتبار للحضارات الحيوية المستخدمة فهى سلالة من البكتيريا صعبة المراس شرسة لها قدرة على مقاومة عمل المضادات الحيوية المعروفة ويحار العلم فى مقاومتها ويحتاج لوقت طويل نسبيا لمواجهتها بما لا يقل عن ثلاثة أنواع من المضادات الحيوية فى آن واحد لمحاصرتها تهاجم تلك السلالة العنيدة من البكتيريا الانسان وتختار لضربتها اللحظة المناسبة التى تتداعى فيها مناعته او تقل: فهى دائما ما تهاجم الاطفال وكبار السن وأصحاب الامراض المزمنة مثل مرضى السكر أو ضحايا السرطان خاصة ممن يعالجون بالعلاج الكيماوى او مرضى الفشل الكلوى. حصدت البكتيريا العنيدة أرواح ستة عشر مريضا آخرهم فى 23 من يونيو الماضى الذى أعلنت فيه الدوائر الطبية الكندية الخبر وكانت وفاة أولهم فى 12من مايو الامر الذى أثار استياء الجميع خاصة اعضاء البرلمان الذين طالبوا بمحاسبة كل مسئول عن عدم اعلان الامر فى حينه رغم نجاح الجهود فى محاصرة البكتيريا وعزل المستشفيات وتطهيرها. الواقع ان ذلك النوع الشرس معروف للأطباء لكن رصده وعلاجه يحتاج لجهود أكبر دائما اذ ان قدرة البكتيريا على مقاومة المضادات الحيوية دائما ما تأخذ صورا متعددة قدراتها متزايدة تفاجئ الاطباء وتدهشهم. يرى اعضاء برلمان كندا ان تزامن ظهور البكتيريا العنيدة فى مستشفيات نياجرا وبكتيريا «إى كولاى» يستوجب مضاعفة الجهود ورفع درجة ترقب الخطر الى اعلى مراحلها. ملاحظة أخيرة: وفقا لتقارير منظمة الصحة العالمية والامم المتحدة فى كندا صاحبة برنامج وقائى يطبق اعلى مقاييس عالمية ومعايير سلامة لحماية مواطنيها!

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق