بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، يوليو 24

كاطو: اثنان من مرشحى الرئاسة يتزعمان حركات (عميلة لأمريكا) - بوابة الشروق

كاطو: اثنان من مرشحى الرئاسة يتزعمان حركات (عميلة لأمريكا) - بوابة الشروق

الشروق

استقالة المستشار القانونى لشرف احتجاجًا على تشكيل الحكومة

آخر تحديث: الاحد 24 يوليو 2011 8:14 ص بتوقيت القاهرة

تعليقات: 15شارك بتعليقك

http://www.shorouknews.com/uploadedImages/Sections/Politics/Egypt/esaam-sharaf.1(2).jpg

Share

شارك

كشف المستشار محمد فؤاد جاد الله، نائب رئيس مجلس الدولة، عن تقدمه باعتذار لرئيس الحكومة د.عصام شرف، رئيس الوزراء، عن عدم الاستمرار فى موقعه كمستشار قانونى لرئيس الوزراء «لأنه يرى أن الحكومة الجديدة لا تحقق أهداف الثورة، وأن كل المسئولين القائمين على شئون البلاد حاليا يرغبون فى الإصلاح الجزئى فقط وليس التغيير الجذرى». وأضاف فؤاد فى تصريحات خاصة لـ«الشروق» أنه تم انتدابه فى هذا المنصب بناء على طلب تقدم به شرف إلى مجلس الدولة، وأنه وافق على ذلك رغم عدم سابقة انتدابه إلى أى جهة حكومية بشرط عدم حصوله على أى مقابل مادى، وأنه شارك فى ترشيح بعض الوزراء فى الحكومة الجديدة، لكنه فوجئ بأن الشكل النهائى للحكومة يمزج بين وزراء جدد يحملون أهداف وأحلام الثورة، ووزراء قدامى ينتمون للنظام السابق. واستطرد قائلا: هذا المزج فى تشكيل الحكومة يبتعد بها عن الثورة التى تتطلب تغييرا حقيقيا فى جميع الوزارات، فليس مقبولا أن يستمر وزراء الكهرباء والبترول والتعاون الدولى فى مواقعهم السابقة وهم من المحسوبين على نظام مبارك، مما أشعرنى بحرج شديد بين الاستمرار فى منصبى المحسوب على هذه الحكومة وانتمائى للثورة، وبمعنى آخر بين الاكتفاء بالإصلاح الصورى والتغيير الذى أنشده. وانتقد فؤاد تعيين د.عبدالفضيل القوصى وزيرا للأوقاف «بسبب انتمائه السابق للحزب الوطنى المنحل، وحضوره اجتماعات لجنة السياسات» وكذلك تعيين د.معتز خورشيد وزيرا للتعليم العالى «فقد يكون خورشيد شخصا جيدا لكن أعضاء هيئات تدريس الجامعات لا يقبلونه وهناك شخصيات أخرى أفضل وعليها إجماع، فلماذا لم يتم تعيينهم؟». كما استنكر فؤاد «سيناريو اختيار الوزير ثم التردد واستبعاده» الذى تكرر مع د.حازم عبدالعظيم الذى كان مرشحا لحقيبة الاتصالات ود.عبدالفتاح البنا الذى استبعد من وزارة الآثار، مشددا على أن التقارير الأمنية كانت قد وردت إلى رئاسة مجلس الوزراء بالموافقة على عبدالعظيم، مما يطرح علامات استفهام كبيرة على ما حدث لاحقا، وناشد فؤاد رئيس الحكومة بإعمال الشفافية وإعلان الأسباب الحقيقية لاستبعاد المرشحين الوزاريين. واختتم فؤاد تصريحاته بقوله: أنا أحب عصام شرف لأنه إنسان أمين وخلوق «أكثر من اللازم» لكن المرحلة الحالية تحتاج رجلا أكثر ثورية وقوة وقدرة على التغيير الجذرى.

· كاطو: اثنان من مرشحى الرئاسة يتزعمان حركات (عميلة لأمريكا)

· آخر تحديث: الاحد 24 يوليو 2011 9:44 ص بتوقيت القاهرة

- http://www.shorouknews.com/uploadedImages/Sections/Politics/Egypt/6-april(12).jpg

الاتهامات تطارد حركة 6 أبريل قبل الثورة وبعدها

قال اللواء عبدالمنعم كاطو، المستشار بإدارة الشئون المعنوية، إن القوات المسلحة جمعت معلومات عن كل الحركات الاحتجاجية الموجودة فى ميدان التحرير، وتبين أن عددا منها يعمل على «إحداث وقيعة بين الجيش والشعب»، مجددا الاتهام لحركة شباب 6 أبريل وقياداتها بأنهم «مجموعة من المخربين».

وأضاف: «ثبت وجود تنظيم عميل يحاول هدم الثورة، ويتلقى تعليمات وأموالا من الولايات المتحدة الأمريكية، التى تشجع على الفوضى الخلاقة عبر مجموعات تبحث عن مكان لها على سطح الأحداث». واستطرد اللواء كاطو: «هناك مجموعات أخرى تحاول أن تفرض آراءها على الحكومة والنظام بالكامل، من بينهم على الأقل اثنان من مرشحى الرئاسة وبعض الشخصيات العامة التى تحاول أن تجد لنفسها مكانا على الخريطة السياسية لمصر، وثبت تلقيهم 40 مليون دولار من أمريكا، يتم دفعها لأنصارهم لأجل الاعتصام فى ميدان التحرير»، وأوضح أن القوات المسلحة تتبع سياسة ضبط النفس لآخر لحظة، وأنها مستعدة للتدخل بقوة عندما يشكل ذلك تهديدا للأمن القومى المصرى. كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد أصدر بيانين على صفحته بـ«الفيس بوك» قدم فى أحدهما أسمى آيات الشكر والتقدير للشرفاء من الشعب المصرى العظيم، والذين أقاموا درعا بين المتظاهرين والقوات المسلحة، مما أدى إلى وأد الفتنة، ودعا المجلس العسكرى الشعب المصرى إلى اتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر لإحباط جميع المحاولات التى تهدف إلى الوقيعة بين الجيش والشعب، . وفى بيانه الآخر اتهم المجلس حركة شباب 6 أبريل بالسعى لإثارة فتنة للوقيعة بين الجيش والشعب، نافيا ما أثير عن قيام القوات المسلحة باستخدام العنف ضد المتظاهرين فى الاسماعيلية أو السويس أو أى مدينة أخرى.

هل لديك تعليق؟اطبع التعليقات

11-بواسطة : اد- عبدالعزبزنور

شرفاء مصر

الاحد 24 يوليو 2011 10:36 ص

المستشار محمد فؤاد جاد الله، نائب رئيس مجلس الدولة مثال طيب ونموذج للمصريين الوطنيين الشرفاء الذين لم تغريهم الاموال او المناصب عن قول الحق وتكون لدية الارادة والشجاعة فى اتخاذ القرار للبعد عن المطبخ السياسى وقبل ان تغرق السفينة وفى الحقيقة اننا نشاركة فى حبنالعصام شرف لأنه إنسان أمين وخلوق ولكن ذلك «أكثر من اللازم» لدرجة ان هناك من يتطاولون علية استغلالا لبساطتة وتواضعة واذا كانت المرحلة الحالية تحتاج رجلا أكثر ثورية وقوة وقدرة على التغيير الجذرى من عصام شرف فهذا يوضح ان الامر ليس مرهونا بشخص عصام شرف وحدة ولكن يبدو ان هناك توازنات وإملاءآت لانعرفها ولكنا نحس بنتائجها على الشارع ودون الدخول فى التفاصيل فإنة يمكن الاستنتاج بوجود دوافع وضغوط تتحكم فى القرار العام ليبدو مشوها ولتدور مصر فى فلك من المشاكل الداخلية والوصول فى النهاية لنتيجة واحدة هى إخفاق الثورة والترحم على العهد البائد لان الشعب لم يكن مؤهلا للثورة من اساسة ولا تنجح معة سياسات اللين بل يحتاج الى الغلظة والشدة لاجبارة على التزام حدود اللياقة - سيادة المستشار وانت سيد العارفين ان شرف واجهة لتسكين الثوار والامر بيد المجلس العسكرى ولو كنت مكان شرف فى واقعة يحى الجمل لما بقيت لحظة فمن العار ان يتخذ رئيس الوزراء قرارا ولا ينفذ وهذا معناة ان رئيس مجلس وزراء مصر قد قبل ان يكون شرفيا ويستخدم كغطاء لما نعرفة ولا يجب ان نقولة - المهم ياسيادة المستشار وندر فى هذا الزمان مثلك الا تبتعد عن شرف ليعبر بمصر الى بر الامان فما يحاك لمصر مؤامرةكبيرة ومكشوفة تحتاج الى من يحبطها ولن يقوم بذلك سوى تحرك الشرفاء مثلك لحماية مصر من خطر داهم وشيك - اتمنى التواصل مع الشرفاء مثلك فلدى الكثير لمستقبل مشرق لمصر

14-بواسطة : اد عبدالعزيزنور

خيوط المؤامرة

الاحد 24 يوليو 2011 10:59 ص

40 مليون دولار وماخفى كان اعظم والشعب يريد كشف الحقائق ومحاسبة الخونة فالبلاد تدور فى مخطط لحساب امريكا وتمهد الاحتلال الاسرائيلى وعندما يثبت للمجلس العسكرى وجود تنظيم عميل يحاول هدم الثورة، ويتلقى تعليمات وأموالا من الولايات المتحدة الأمريكية، التى تشجع على الفوضى الخلاقة عبر مجموعات تبحث عن مكان لها على سطح الأحداث وان حركة شباب 6 أبريل تسعى لإثارة فتنة للوقيعة بين الجيش والشعب، وان «هناك مجموعات أخرى تحاول أن تفرض آراءها على الحكومة والنظام بالكامل، من بينهم على الأقل اثنان من مرشحى الرئاسة وبعض الشخصيات العامة التى تحاول أن تجد لنفسها مكانا على الخريطة السياسية لمصر كما جاء على لسان اللواء عبدالمنعم كاطو، المستشار بإدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة فإن الامر لايحتمل السكوت ولابد من التحرك وعلى وجة السرعة لكشف العملاء الذين يهددون الامن القومى للبلاد فهتاك فرق كبير بين الديموقراطية والخيانة والثورة ودماء الشهداء لن تضيع بخيانة مصر - على الجيش المبادرة بإعلان الحقائق كاملة للشعب والشعب والجيش ابدا يد واحدة

15-بواسطة : اد عبدالعزيزنور

سيادة المستشار محمد فؤاد جاد الله، نائب رئيس مجلس الدولة

الاحد 24 يوليو 2011 11:25 ص

هذا هو تعليقى الثالث على نبأ استقالتك حيث وجدت دليل قاطع على ان بلادنا تخضع لمؤامرة رخيصة وعلينا ان نفسدها وابتعا الشرفاء مثلك فى هذاالوقت هو قرارشخصى بحت ويضر مصر ومن المؤكد انك تعرف اكثر من اى احد ولكن لايجب ان نستسلم لمخططات امريكا واسرائيل واحلامهم فى احتلال مصر وعلينا ان نكاشف شعبنا بالحقائق لكشف الخونة وعلينا التمسك بالتطهيرمن فلول النظام وحلفاء امريكا واسرائيل واللة الذى حمى الثورة بعلمة وقدرتة قادر على ان يحبط اعمالهم واموالهم لتكون حسرة عليهم - وهذة دعوة من شعب مصر للعودة الى موقعك للمساهمة فى كشف هذة المؤامرة التى تحاك بدهاء شديد وغيرها من خطط قد تبدو هزلية ولكن علينا التفاعل معها ونأخذها مأخذ الجد فبلادنا فى خطر داهم والثورة فى مهب الريح ونجاح الثورة تحتاج الى نفس طويل وصبر - نؤيدك فى السعى للتطهير ليطول الجميع فلا ثورة بدون تطهير وتغيير جذرى وثورتنا حتى الان عرجاء فرجاء العودة حتى لايشغل مكانك من لا يستحق وتكون انت سبب يحاسبك اللة علية -اللهم اشهد فأنى قد بلغت =أللهم احمى مصر من الاعداء ومما يحاك ضدها من فتن =اللهم انصنا على كل من عادانا = اللهم بلغنا رمضان وتقبل دعائنا واقدر لمصر الخير ودمر الاعداء سواء من الخونة داخل وخارج مصر

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق