بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، يوليو 23

ر "حسبنا الله ونعم الوكيل في الإخوان والسلفيين"


أسر الشهداء من التحرير "حسبنا الله ونعم الوكيل في الإخوان والسلفيين"
أسر الشهداء يطالبون بإقالة العيسوي والنائب العام واعتبار أبنائهم شهداء ومصابي حرب
أقام اليوم أهالي وأسر شهداء مصابي ثورة 25 يناير مؤتمرا على منصة ائتلاف شباب الثورة والحرية والعدالة بميدان التحرير، طالبوا خلاله بحبس الضباط المسئولين والقيادات المتهمين بوزارة الداخلية بقتل الشهداء لمنعهم من الاستمرار في التأثير على الشهود وطمس الأدلة وترويع أهالي الشهداء والشهود على السواء، مشددين على ضرورة إقالة وزير الداخلية والنائب العام.
كما طالبوا بإصدار بيان رسمي من وزارة الداخلية يتضمن اعتذارا رسميا للشعب المصري عامة ولأهالي الشهداء خاصة، عن الممارسات التي حدثت تجاه الشعب المصري وتقر الداخلية بأن شهداء الثورة ليسوا بلطجية.
وأكد أهالي الشهداء خلال مؤتمرهم الصحفي، أنه نظرا لما تشهده قضيتهم من تشويه إعلامي وتضليل، ورفض محاسبة القتلة ، والضغط والتهديد عليهم بكافة الوسائل والسبل ، وأنهم قد سائهم أيضا ترقية ومكافئة الكثير من المتهمين في قضايا قتل أبنائهم، بل ويروج في بعض وسائل الإعلام عن أن الشهداء "بلطجية" وتحويل موقف الضباط القتلة إلى أنهم أبطال دافعوا عن مقارهم "أقسام الشرطة".
وأكد الأهالي كذب ما يروج، خاصة وأن هناك تضليل وتزييف للحقائق الموثقة بالكاميرا والوثائق.
كما طالب الأهالي سرعة إحالة بقايا قضايا قتل المتظاهرين التي لم تحل إلى المحاكم الجنائية كما طالبوا بسرعة تفريغ الدوائر لنظرها، وتشكيل فريق متفرغ من أكفأ أعضاء النيابة العامة للتحري وجمع المعلومات المتعلقة بالقضايا.
وطالبوا أيضا بتشكيل لجنة  دائمة من أهالي الشهداء ومحاميهم ، وئاسة الوزراء وأعضاء من النيابة العامة تكون مهمتها تذليل كافة العقبات التي تعوق سرعة الفصل في القضايا، مطالبين بتكريم شهداء الثورة والمصابين ومساواتهم بشهداء ومصابي الحرب وإعطائهم وسام الدولة.
وعقب إلقاء ممثل أهالي الشهداء الشيخ صالح محمد سعد، بيان مطالب أهالي الشهداء المعتصمين بميدان التحرير، أضاف الشيخ: الإخوان والسلفيون قالوا عنا إننا بلطجية ولا نستطيع أن نرد عليهم بشيء إلا (حسبنا الله ونعم الوكيل).
وأضاف: نقول للجميع.. لن نترك الميدان حتى يعود حق أبنائنا فأهالي الشهداء قرروا أن يأخذوا حقهم بالقانون وإن لم يحدث فسنأخذ حقنا بأيدينا.
وانتقد الشيخ صالح عقب إلقاءه البيان من يدعي أن الشهداء أمام الأقسام بلطجية، وقال: ابني الشهيد إسلام 15 عام كان يخرج من المسجد وتلقى طلقة من رصاص الداخلية دخلت من ظهرت وخرجت من بطنه، فهل هذا يعتبر بلطجي؟ حسبنا الله ونعم الوكيل

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق