بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، يوليو 25

موقع التداوي بالعسل

موقع التداوي بالعسل
العسل شفاء من كل داء
قال الحق سبحانه وتعالى في محكم كتابه :( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق ) سبحانك اللهم . خلقت فأبدعت وأوجدت الأسرار في مخلوقاتك لتدل على جليل صنعك . وليخر ذلك الإنسان ساجداً بين يديك معترفاً بعجزه وضعفه أمام قدرتك الخلاقة المبدعة. وفي عسل النحل بالتحديد أسرار وحكم تجعلنا نزداد إيماناً بعظمة الله وقدرته سبحانه التي هي فوق كل تصور لان في النحل آيات عظيمة صورها لكل باحث عن سر هذا العسل الذي يعتبر سر من أسرار الكون وعلاج من أنجع الأدوية على وجهه الأرض . لقد أثبت العسل أنه العلاج الشافي من جميع الأمراض ( بإذن الله ) حتى المستعصي منها لكونه قاتلاً للجراثيم التي هي أصل كل بلاء وكل مرض. إن الأطباء والباحثين لم يتركوا مرضاً من الأمراض إلا وجربوا العسل في الشفاء منه وقد أسفرت تجاربهم وأبحاثهم في مجال علاج الأمراض إن العسل يشفي من جميع الأمراض بإذن الله. ورغم إن العسل هو الغذاء الكامل الناجع في جميع الأسقام والأمراض فهو بمثابة الإكسير الذي يوفر للإنسان قوى الكفاح ضد الأمراض والهزل وهو الغذاء الكامل في جميع الأسقام والأمراض. ورغم كل المميزات التي يتمتع بها العسل وقيمته الغذائية فما زال قليل الاستعمال في العيادات والمستشفيات . ويعتبر وذالك تقصير من الأطباء الذين يركضون وراء كل اكتشافات كيميايئة وأمامهم وتحت أنظارهم حقيقة ساطعة لالبس فيها ولا غموض بان العسل شفاء للناس بإذن الله. حتى الغرب نفسه الذي نركض وراءه أصبح يتجه للعلاج بالعسل
العسل و طب الشيخوخة
يحتاج كبار السن إلى تناول منتجات خلية النحل كغذاء مكمل، ويرجع السبب في ذلك إلى أن كبار السن يعانون دائماً من نقص أوزانهم، ويرجع ذلك إلى سببين مهمين. الأول : فقد الجسم بعض قدراته في امتصاص الأغذية والاستفادة منها بسبب كبر السن. ثانياً : اعتماد كبار السن على أغذيه نضبت منها العناصر المفيدة أثناء عمليات الطهي والإعداد ولهذه الأسباب تزداد حاجة كبار السن بشكل خاص لتناول كميات أكبر من الفيتامينات والأملاح المعدنية وجميع هذه العناصر وغيرها متوفرة في عسل النحل ..
العسل مضاد للأورام السرطانية
مازالت الأورام الخبيثة ( السرطانية ) الهاجس المؤلم الأول الذي ينتاب عقول الناس جميعاً أطباء وباحثين ومرضى. وبرغم كثرة الأبحاث التي أجريت ووفرة المعاهد التي تخصصت في دراسة هذا النوع من الأورام ورغم كل ما يبذل من وقت ومال وعلم فقد بقيت هذه الأورام لغزاً مجهولاً في عالم الطب الحديث. وقد أثبتت التجارب والأبحاث أن الأشخاص الدائمين على استعمال منتجات العسل تكاد نسبة إصابتهم بالسرطان تكون معدومة
العسل و الرياضيين يعتبر الرياضيين أكثر الناس بذلاً للجهد الكبير والطاقة التي تستنفذ قواهم في أثناء التدريب واللعب والحركة وعلى هؤلاء أن يعوضوا عضلاتهم ماتفقده من الطاقة كي لا تتداعى أبدانهم ويدب الوهن إلى أجسامهم. وقد ثبت أن تناول ملعقتين من عسل النحل الطبيعي قبل ممارسة أي لون من ألوان الرياضة يعطي الجسم طاقة لمواجهة المشاق والمتاعب والإجهاد، ولاكن بشرط واحد . أن يتم تناول العسل قبل اللعب بساعة ونصف على الأقل. وقد أكدت الأبحاث والتجارب أيضاً أن تناول عسل النحل الطبيعي مع كل وجبة بمعدل 15 ملعقة صغيرة كل يوم يجعل اللاعبين الرياضيين محتفظين بمعدل ثابت ومستقر من النشاط والطاقة المبذولة، ولا يشعر اللاعبون بالوهن أو العجز عن الاستمرار بنفس النشاط والقوة.
العسل و جمال المرأة إن من نعم الحياة أن وهب الله المرأة الجمال والفتنة وأسبغ عليها من النضارة والنعومة مما جعلها متربعة على عرش الحسن في هذا الكون . وتمر السنين ويمضي العمر قدماً وتبدأ معالم الجمال بالاندثار ككل ماعلى وجه الأرض يلحقه الفناء ويذهب الجمال وينضد الجلد ويشيب العمر وتدب الشيخوخة . فتفقد المرأة محاسنها ومفاتنها وأسرار أنوثتها. وتلجأ المرأة أمام هذا التغير والزحف الرهيب إلى المساحيق وعمليات التجميل وأدوات ومستحضرات التجميل كي تحافظ على جمال بشرتها. ويجب أن تحذر المرأة من استعمال مساحيق وكريمات التجميل المتداولة بكثرة . لما لها من ضرر بالغ على البشرة، والمرأة العاقلة هي التي تحافظ على جمالها لا لساعة واحدة فقط وإنما تحافظ على جمالها طول حياتها . إن في استطاعة المرأة ( كل امرأة ) أن تطيل في عمر جمالها إلى سنين متأخرة جداً وأن تحافظ على حسنها وجاذبيتها بما أمدها الله به من سر ووقاية الجمال وهو العسل .. إن من خواص العسل أنه يغذي الجلد والبشرة ويزيد في نعومتها ونظارتها ويطفي على الوجه مسحة من الجاذبية والرونق . وقد فطنت المرأة إلى هذا السر منذ زمن بعيد فكانت الواحدة منهن تدهن بدنها كله بالعسل ممزوجاً بزيت الزيتون الصافي .. ( وصفة جيدة وشاملة للمحافظة على البشرة والشعر. ) يمزج ملعقتين عسل طبيعي + 100 جرام زيت زيتون صافي يدهن الجسم كاملاً وخاصة الوجه والرقبة واليدين وشعر الرأس ويترك 20 دقيقة على الأقل ثم يغسل الجسم كاملاً بالماء والصابون ( تكرر هذه الطريقة مرتين في الأسبوع )
العسل يقوي جهاز المناعة في الجسم
إن استعمال عسل النحل باستمرار يعطي الجسم مناعة كاملة ضد الأمراض بإذن الله.
العسل غني بالفيتامينات
الفيتامينات مواد أساسية في الغذاء .. يحتاج إليها الجسم ، وهي ضرورية جداً لنموه ولبقائه سليماً قادراً على القيام بوظائفه والمحافظة على حيويته، ولا بد من إمداد الجسم بهذه الفيتامينات عن طريق الغذاء .. لأن خلاياه غير قادرة على بنائها وتكوينها .. وإذا نقصت الفيتامينات في الجسم أدى ذلك النقص إلى العديد من الأمراض .. التي تبلغ درجة الخطورة. وبالتالي علاج هذه الأمراض يعتمد على توفير الفيتامينات من جديد في الغذاء. ويشمل عسل النحل على مجموعة تمثل أغلب وأهم الفيتامينات المعروفة. 1 ـ فيتامين ( أ ) ـ (A) وهو ضروري للإبصار ولسلامة وصحة الجلد وتجديد خلايا البشرة كما هو ضروري لسلامة الأغشية المخاطية ولعمليات التمثيل الغذائي داخل الجسم: ويؤدي نقصه في الجسم: إلى مرض العشى الليلي وعدم التمكن من الإبصار في الضوء الضعيف كما يؤدي نقصه أيضاُ إلى جفاف الجلد والأغشية المخاطية وجفاف ملتحمة العين والقرنية، وتأخر النمو عند الأطفال والوهن والخمول، وتفتت الأسنان وضعف مقاومة الجسم للأمراض. 2 ـ فيتامين ( د ) ـ ( D ) يعمل هذا الفيتامين على مساعدة الجسم في امتصاص عنصري الكالسيوم والفوسفور والانتفاع بهما وتثبيتهما في العظام والأسنان. ويؤدي نقصه في الجسم : إلى أمراض الكساح (عند الأطفال )ولين العظام عند البالغين وإلى تأخر بزوغ الأسنان اللينة وسوء تكوينها كما يؤدي نقصه للأمراض الالتهابية وخاصةً التهاب الأنف والحلق . 3 ـ فيتامين ( و ) ـ ( E ) هذا الفيتامين ضروري لتكوين الخلايا التناسلية والمحافظة على حيويتها ونشاطها .. وللمحافظة على حيوية الجنين في أثناء فترة الحمل . ويؤدي نقصه في الجسم : إلى وقف نمو الحيوانات المنوية عند الذكور، وإلى موت الجنين قبل نهاية الحمل عند النساء . كما أن نقصه يتسبب في ضعف العضلات مما يؤدي إلى الوهن وانحطاط قوة البدن وضعف و قصور القلب . 4 ـ فيتامين ( ك ) ـ ( k ) وهو ضروري لمنع النزف حيث أنه يساعد على تكوين مادة البرترومبين وهي مادة لازمة لعملية تجلط الدم ، ويؤدي نقصه في الجسم : إلى تأخر تجلط الدم عند حدوث نزيف . وهو يستعمل ضمن علاج أمراض كثيرة ومنها .. الالتهاب الكبدي ، وتليف الكبد ، والسعال الديكي ، وبعض حالات ارتفاع ضغط الدم ، والنزيف في شبكة العين ، وحالات الرعاف المتكرر .. 5 ـ فيتامين ( ب1 ) يقوم فيتامين ب1 بدور هام في عملية تمثيل المواد السكرية ولذلك فهو ضروري للاستفادة الكاملة منها . وهو ضروري للمحافظة على سلامة الأعصاب وقيام الجهاز العصبي بوظائفه كما أن له أهمية في انتظام عملية الهضم والمحافظة على شهية الطعام . ويؤدي نقصه في الجسم : إلى فقدان الشهية وإلى القيء والإمساك ، وإلى التهاب الأعصاب ، وآلام الأطراف . 6 ـ فيتامين ( ب2 ) يحمل هذا الفيتامين الهيدروجين إلى الخلايا الحية في عمليات التأكسد ويساعد الجسم على التخلص من الملح والماء بواسطة الكلى كما يساعد على امتصاص الحديد واستفادة الجسم منه . ويؤدي نقصه بالجسم : إلى التهابات وتسلخات في الشفاه وزوايا الفم والتهابات في اللسان واللثة وتشققات وقروح في الجلد المحيط بالأنف والتهاب في قرنية العين وضعف البصر واضطرابات في الهضم وضعفاً عاماً في البدن . 7 ـ فيتامين ( ب3 ) وهو ضروري للجسم وله دوره الهام في تنقية الجسم من المواد الغريبة كالأدوية وغيرها وفي زيادة مقاومة الأغشية المخاطية للالتهابات ويساعد على احتفاظ شعر الرأس بلونه كما يساعد في عملية التمثيل الغذائي. ويؤدي نقصه: إلى اضطراب عملية التمثيل الغذائي وإلى الشيب المبكر وتساقط الشعر . 8 ـ فيتامين ( ب5 ) وهو الشهير بالفيتامين المانع للبلاجرا ولمرض البلاجرا أعراض تشمل الجلد والجهاز الهضمي والجهاز العصبي . ويؤدي نقصه : إلى إصابة الجلد بالجفاف والاحمرار والتقشف وفي الجهاز الهضمي ، وتحدث قروح في الفم والشفتين وتورم في اللسان والتهاب الأمعاء ، وإسهال شديد مزمن ، وقيء ، وفقدان للشهية ، وبالنسبة للجهاز العصبي يصاب المريض بالقلق وضعف الذاكرة والاضطرابات العصبية والفكرية . 9 ـ فيتامين ( ب6 ) وهو صاحب دور هام في عمليات تمثيل المواد البروتينية كما أنه يحافظ على التوازن والتبادل الغذائي داخل أنسجة الجسم . وينتج عن نقصه : التهاب في الجلد واضطراب عصبي وضعف في العضلات 10 ـ فيتامين ( هـ ) هذا الفيتامين يساهم في عمليات التمثيل الغذائي: ويؤدي نقصه في الجسم : إلى جفاف الجلد والتهابه وتقشره ، وجفاف الأغشية المخاطية ونقص الهيموجلوبين في كريات الدم الحمراء . 11 ـ فيتامين ( ج ) وهو الفيتامين الشهير برفع مقاومة الجسم ضد السموم ، وهو يساعد على تكوين مادة الكولاجين في الأسنان والأوعية الدموية ، كما يساعد على امتصاص الحديد وتكوين الكريات الدم الحمراء ونضجها ، ويعطي لمرضى التهاب الكبد الفيروسي ليحفظ خلايا الكبد من التليف. ويؤدي نقصه في الجسم : إلى الضعف العام والوهن وآلام المفاصل والأنيميا وإلى مرض الإسقربوط وتقيح اللثة وتسوس الأسنان ..
المصادر و المراجع 1 ـ القران الكريم 2 ـ تفسير ابن كثير 3 ـ زاد المسلم فيما اتفق عليه البخاري ومسلم / الشيخ محمد حبيب الله الشنقيطي 4 ـ زاد المعاد في هدى خير العباد : للإمام إبن القيم الجوزية 5 ـ عسل النحل في القرآن و السنة / د . السيد الجميلي 6 ـ العسل شفاء من كل داء / صلاح بادويلان 7 ـ العلاج بالعسل / د. رحاب عكاوي 8 ـ مستشفى عسل النحل ( التداوي بعسل النحل ) / عبداللطيف عاشور 9 ـ عليكم بالشفاءين العسل والقرأن / د. محمد كمال عبدالعزيز 10 ـ فيه شفاء للناس / د . محمد نزار الدقر 11 ـ عسل النحل السائل الذهبي وأكسير الحياة / مهندس . أيمن الشربيني 12 - http://www.almaleka.com 13 - http://www.honey-ql.com

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق