بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، يوليو 23

مرسي: علينا أن نقف للدعوات المغلوطة التي تطالب بدولة دينية

مرسي: علينا أن نقف للدعوات المغلوطة التي تطالب بدولة دينية
نية

جماعة الإخوان تدشن مقر حزب الحرية والعدالة بالإسماعيلية

عقدت مساء أمس-الجمعة- جماعة الأخوان المسلمين مؤتمرها الأول في محافظة الاسماعيلية لتدشين مقر حزبها الجديد " الحرية والعدالة " وسط حشد كبير من القوي السياسية والتيارات الإسلامية .

وقال الدكتور "محمد مرسي "-رئيس حزب الحرية والعدالة- في كلمته أن الإسلام لم يعرف الدولة الدينية وأن الحديث عن الدولة الدينية حاليا جاء بسبب اختلاط المفاهيم والالفاظ التي استوحت من الغرب مثل الدولة الدينية والمرجعية الدينية . وذكرأن جماعة الاخوان تطالب بدولة مدنية ذات مرجعية إسلامية وعلينا أن نقف للدعوات المغلوطة التي تطالب بدولة دينية البعيدة كل البعد عن الإسلام فالدولة الإسلامية دولة مدنية بمفهوم العقد الإجتماعي وهي دولة قانون ودستور نابع من إرداة الشعب. وأضاف أن الحزب يعد أحدي ثمرات ثورة يناير المباركة وتتويج لمسيرة طويلة للشعب مصر المجاهد طوال سنوات بدأت من عام 52 وانتهت بحكم 30عاما من الظلم حتي تمرد الشعب علي الفساد ووفقه الله إلي قيام ثورة 25 يناير والتي جمعت الشعب بكل اطيافه. وأكد أن الإسماعيلية لها طبيعة خاصة حيث أنها مهد جماعة الإخوان المسلمين التي أسسها الإمام "حسن البنا" في عام 1928 حيث كانت مصر تحت الاحتلال وان حسن البنا أسس الجماعة في مدينة الإسماعيلية التي كانت معقل الإنجليز وقتها ،مطالبا بتحرير الوطن من كل سلطة أجنبية وأن تعود إلي البلاد روحها الإسلامية لحماية حقوق المسلمين وغير المسلمين . وأوضح أن "الإمام البنا "بني جماعته علي أساس الإسلام لأنه وجد أن نهضة أي أمة لاتتحقق سوى بالرجوع إلي الدين الذي لايضيع فيه حق مسلم أو قبطي وأن مسيرة الجماعة استمرت نحو 83 عام في منهجها وأهدافها إلي أن أسس الإخوان حزبهم الأول لكي يتولى العمل السياسي المتخصص وينافس علي السلطة مؤكد أن الحزب يسير علي خطوات الجماعة لاستكمال مشروع "البنا" الذي نادى به في الحكم بما شرع الله علي أساس من الحرية التي تعد فريضة من فرائض الإسلام . وأوضح "مرسي" أن المصريين فرحوا كثير بدستور عام 1923 و1952 مما اضطرهم من شدة الفرحة أن يقولوا دستورنا قرآننا لما له من قيمة كبيرة بينما "البنا "أوضح لهم أن القرآن هو دستورنا مطالبا أن نعمل على أن تعود مصر قوية تستمد عزتها من شعبها . وأكد عد من مؤسسوا الحزب أن حزب الحرية والعدالة ولد رسميا من رحم ثورة يناير ويسعي إلى تبني مطالب الثورة وتحقيق أهدافها وتقوم مبادئه علي أن الإنسان محور النظام والشعب مصدر السلطات والشورى والديمقراطية سبيل تحقيق صالح الوطن لتحقيق عدة أهداف أهمها تحقيق الإصلاح السياسي والدستوري وأطلاق الحريات العامة ونشر وتعميق الإخلاق والقيم وبناء دولة المؤسسات علي إساس سيادة القانون والنهوض بالإقتصاد المصري وتحقيق الرفاهية الإجتماعية مع الأهتمام بالشباب وتعزيز الأمن القومي وبناء نسق من العلاقات الدولية يعمل علي استعادة الدور الريادي المصري و ويقوم الحزب علي ركيزتين هما مبدأ المواطنة والدولة القانونية من خلال دستور يحدد شكل الدولة وطبيعة النظام السياسي والحقوق والواجبات

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق