بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، يوليو 31

بريد الاهرام - نحو المستقبل الجامعي

بريد الاهرام - نحو المستقبل الجامعي
الأهرا
الصفحة الأولى | بريد الاهرام
نحو المستقبل الجامعي
361
عدد القراءات
الجامعات هي عمود التغيير المجتمعي الشامل ولن تتحقق الديموقراطية والعدالة الاجتماعية في ظل استمرار التراجع العلمي بالجامعات واستمرار القيادات التي تم تعيينها من خلال مباحث أمن الدولة والحزب الوطني الحاكم سابقا‏.‏ لقد تحررنا من سيطرة الامن بعد ثورة‏52‏ يناير ولكن العقلية.

الأمنية لاتزال تتحكم في الجامعات المصرية, ونحن نتطلع للاستقلال المالي والاداري والاكاديمي وإرساء مبدأ المساءلة والمتابعة والشفافية داخل الجامعات, ولذلك فاننا مطالبون بمهام عاجلة يجمع عليها المجتمع الجامعي بجميع شرائحه من الأساتذة والطلاب ويجب أن تتصدر أجندة الوزير الجديد للتعليم العالي قبل بدء العام الدراسي الجديد حرصا علي استقرار الجامعات وهي: ـ التأكيد علي استقلال الجامعة وعدم السماح لأي سلطة تنفيذية أو أمنية عسكرية بالتدخل في شئون الجامعة. تفعيل حق الأساتذة في انتخاب القيادات الجامعية بدءا من رئيس القسم والوكلاء والرؤساء عن طريق منظومة محكمة من المعايير والضوابط والكفاءة العلمية والاخلاقية والخبرة والادارية والدور المجتمعي ويتم اشراك جميع أعضاء هيئة التدريس واختيار ممثلين للهيئات المعاونة والطلاب والاداريين من خلال معايير وضوابط محددة. ـ اصلاح الكادر المالي للاساتذة واعادة النظر في التعليم المفتوح والشعب المدفوعة. والاستفادة بخبرات الكفاءات العلمية من الاساتذة المتفرغين وغير المتفرغين, والغاء قانون مفيد شهاب والقوانين التي صدرت في فترة هاني هلال الخاصة بالجودة واعادة النظر في مشروع الجودة. ـ ارساء قواعد جديدة للبحث العلمي وتخصيص ميزانيات ملائمة لتنشيط البحوث من خلال مجالس الأقسام والكليات. وتحرير الأساتذة من الخوف والشخصنة واللامبالاة وسائر السلوكيات التي أدت إلي تراجع البحث العلمي ومكانة الجامعات وتفعيل منظومة القيم الاخلاقية. د. عوطف عبدالرحمن

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق