بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، يوليو 25

دراسة أمريكية مهمة: صوديوم أقل وبوتاسيوم أكثر دعوة غذائية لعمر أطول - بوابة الشروق

دراسة أمريكية مهمة: صوديوم أقل وبوتاسيوم أكثر دعوة غذائية لعمر أطول - بوابة الشروق

دراسة أمريكية مهمة: صوديوم أقل وبوتاسيوم أكثر دعوة غذائية لعمر أطول

آخر تحديث: الاثنين 25 يوليو 2011 11:04 ص بتوقيت القاهرة

تعليقات: 0شارك بتعليقك
ليلى إبراهيم شلبي -

صدرت هذا الأسبوع دراسة مهمة شاركت فيها مراكز رصد الأمراض والوقاية منها الأمريكية us centers for disease control and prevention تأتى أهميتها من أنها أجريت على مدى خمسة عشر عاما على إثنى عشر ألف مواطن أمريكى تطوعوا للإدلاء بمعلومات كاملة ومستمرة عما يأكلون دون إعطائهم أى إرشادات غذائية بل تركوا تماما لاختيار الأنماط الغذائية التى يجندونها دون التدخل من الباحثين. خلال الخمسة عشر عاما توفى 2270 منهم 825 نتيجة لأمراض مختلفة بالقلب والشرايين و433 بمشكلات فى الدم والسكتة الدماغية وقصى الآخرون بأسباب مختلفة. تحليل أسباب الوفاة فى مقابل أنماط الغذاء أظهرت أن من يتناولون قدرا عاليا من الصوديوم فى الوقت نفسه قدرا متدنيا من البوتاسيوم إنما يجعلون أنفسهم أكثر عرضة للموت المبكر نتيجة لأمراض القلب والشرايين والسكتة الدماغية. شرحت الدكتورة إيلينا كولينا (Dr. Elena kuklina) التى شاركت فى الدراسة بأن الأمريكيين تضاعفت كمية الملح المستخدمة فى طعامهم منذ بداية السبعينيات وأن تلك الزيادة جاءت نتيجة اعتمادهم على تناول الطعام باستمرار فى المطاعم أو الوجبات سريعة التجهيز. الإسراف فى الصوديوم يحمل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وما له من مضاعفات على شرايين القلب والمخ بل وإصابة القلب بالهبوط المزمن وما يضاعف خطورته هو نقص البوتاسيوم الذى يعمل على معادلة آثار ارتفاع نسبة الصوديوم. البوتاسيوم يعمل على خفض معدلات ضغط الدم إذا ارتفعت كما أنه يعمل على تصريف الماء الزائد عن طريق الكلى إذا ما تسبب الصوديوم فى احتجازه فى الأنسجة لذا فتوازن الصوديوم والبوتاسيوم أمر حيوى وأساسى لصحة الإنسان. كانت دراسة سابقة لنفس المركز أكدت أن خفض معدلات الصوديوم فى الطعام نسب قليلة قد لا تؤثر على مستقبل حياة الإنسان الأمر الذى دعى شركات الملح لنشر تعليقات تشكك فى نتائج التجربة الجديدة الأمر الذى آثار جدلا واسعا دعم فيه المركز أهمية صحة النتائج وصرح المسئولون فيه بأنه لا شك على الإطلاق فى أن زيادة نسبة الصوديوم فى الطعام عن الحد الذى يحتاجه الإنسان زيادة كبيرة يوميا هو أمر غير صحى بالمرة. المعروف أن مفوض الصحة فى نيويورك يتبنى الآن برنامجا صحيا يهدف إلى إجبار المطاعم ومحلات الوجبات السريعة على تخفيض ما يستخدمونه من كلوريد الصوديوم (ملح الطعام) بنسبة 25٪ عن الكمية المستخدمة حاليا خلال 5 سنوات قادمة. أكدت الدراسة فى رسالة مفتوحة على الاهتمام بضرورة إضافة عنصر البوتاسيوم للطعام الذى يجب ألا يقل عن 3.500 مليجرام فى طعام الرجل والمرأة يوميا. مصادر غذائية جيدة للبوتاسيوم الحبوب الكاملة البطاطا الهليون الأفوكادو السبانخ الطماطم الموز الكنتالوب البرتقال منتجات الألبان (الزبادى) العنب الجزر

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق