بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، يوليو 10

التحرير


«التحرير» يرفض «القصاص بالتقسيط» ..والآلاف يهتفون «العصابة هي هي»
Sun, 10/07/2011 - 03:43
0

                     
واصل آلاف المواطنين اعتصامهم لليوم الثاني على التوالي في ميدان التحرير مطالبين بـ«إجراءات حقيقية للقصاص من قتلة الثوار»، رافضين خطاب الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء الذي اعتبروه «لم يقدم جديداً» ووصفوه بأنه «محاولة للالتفاف على مطالب الثورة».
وهتف المتظاهرون مطالبين بـ«عدالة سريعة، ومحاكمات علنية لرموز الفساد»، متهمين السلطات بأنها «تدير الفترة الانتقالية بطريقة مبارك، في تجاهل الأزمات ومحاولة إعادة عقارب الساعة للوراء»، مهددين بتصعيد الاحتجاجات إذا تأخرت الاستجابة «واستمر المجلس العسكري والحكومة في محاولاتهم لتجاهل مطالب الثوار الواضحة وتمييع تلك الأهداف وكأن الشعب لم يقم بثورة من الأساس».
وأبدى المعتصمون إصرارهم على مواصلة الاعتصام حتى تحقيق «جميع المطالب بشكل حقيقي». وقال أحد المعتصمين إن«خطاب شرف غير الجدي، ومحاولات اللواء عيسوي (وزير الداخلية) للدفاع عن قتلة الثوار، وإبقائهم في مناصبهم طيلة 5 أشهر، يؤكد أن الثورة لم تصل بعد لصناع القرار الذين أتوا بتوافق من الميدان لإدارة شؤون البلاد لفترة إنتقالية فقط، واستكمال تحقيق أهداف الثورة، لكن ما يحدث هو العكس، وحتى فكرة الحكومة الانتقالية بدت مهتزة خاصة حين يعلن رئيس الوزراء من وقت لآخر عن مشروعات عملاقة تتطلب سنوات لتنفيذها بما يثير الشكوك حول مدة استمرار هذه الحكومة».
وعكس استطلاع أجرته صفحة «كلنا خالد سعيد» على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، رأي أكثر من 20 ألف مشارك في الصفحة، حيث أكد نحو 15 ألف منهم أن خطاب شرف جاء  «مخيباُ للآمال»، فيما قال نحو 4000 شخص أنه «مرضي»، مقابل نحو 1000 شخص قالوا إنه «مقبول». وكانت الصفحة التي انطلقت منها دعوات الثورة في يناير الماضي، قد أجرت استطلاعاً آخراُ للرأي شارك فيه نحو 51 ألف شخص، وافق أكثر من 34 ألف منهم على الاعتصام في ميدان التحرير حتى تحقيق جميع مطالب الثورة.
وكثفت اللجان الشعبية من تواجدها على مداخل ومخارج الميدان، فيما تواصل وصول معتصمين جدد لميدان التحرير لينضموا إلى آلاف آخرين قرروا مواصلة الاعتصام. وقال أحمد رياض أحد المعتصمين في الميدان:«نريد أن نشعر أن الثورة حدثت بالفعل، فبعد الثورة تفاءلنا خيراً بأن هذه البلد يمكن أن تتقدم بعد إسقاط رأس النظام.. صدقنا المجلس العسكري في بياناته التي أكدت على إلتزامها بحماية الثورة وتحقيق أهدافها، بينما كان التعامل على الأرض يسير عكس ذلك تماما، فمرة يضربون المعتصمين في الميدان، ثم يقولوا رصيدنا يسمح، وبعدها يقتحمون حرم جامعة القاهرة ليضربوا ويعتقلوا طلاباً رفضوا أن يتولى مسؤولية كليتهم (الإعلام) أحد فلول النظام، وبعدها توالت الاتهامات والفزاعات، من مؤشرات اقتصادية وهمية، إلى اتهامات لأهالي الشهداء والمتضامنين معهم بأنهم من فلول النظام البائد تارة، ومن البلطجية ومثيري الشغب تارة أخرى».
وتابع أحمد:«هذا الوضع أصبح لا يطاق، مرة يخرجون علينا محذرين من مخططات خارجية، ومرة نجد أبواق النظام القديم تتحدث مرة أخرى للتهم الثوار بالعمالة وخيانة الوطن وتلقي تعليمات من الخارج، وسط حالة من العنف غير المسبوق في التعامل مع المتظاهرين، وعودة الأمن المركزي لميدان التحرير، وتحويل آلاف المدنيين للمحاكمات العسكرية، في الوقت الذي يرفض المجلس حتى الآن إتخاذ إجراء حاسم لتنفيذ مطالب الثوار، ومواصلة حماية مبارك، والإيمان بأن القصاص لابد أن يأتي بالتقسيط».
وانتقد المتظاهرون أداء حكومة شرف، التي وصفوها بأنها «امتلأت بالفلول والمروجين لفزاعات الفوضى بالضبط مثلما كان مبارك وابنه والعادلي وصفوت الشريف وعمر سليمان يتحدثون، وكأن ما حدث لم يكن سوى تغيير في الوجوه والأماكن». وهتف المتظاهرون «العيسوي وزير تعذيب .. زيه زي العادلي حبيب» و«إرحل يا عيسوي» و «العصابة هي هي .. دي حكومة بلطجية».
وعلى منصة أقامها المعتصمون في مدخل الميدان من ناحية جامعة الدول العربية وكوبري قصر النيل، بدأت عدة فرق موسيقية في الغناء. ورغم اتفاق المعتصمين على إنهاء الفاعليات الفنية في الثانية عشر والنصف بعد منتصف الليل، إلا أن الحضور طلب من أعضاء فرقة إسكندريلا الموسيقية أن يواصلوا الغناء على المنصة، بعد فرقة «الطنبورة» التي أدت أغنيات وطنية تجاوب معها المعتصمون، حتى اختتمت «إسكندريلا» الفاعليات الفنية بالنشيد الوطني الذي رددت مئات المعتصمين المتجمعين أمام المنصة في نحو الثانية والنصف بعد منتصف الليل.
ولجأ عشرات المعتصمين إلى الخيام التي نصبوها الحديقة وسط الميدان، وأمام مسجد عمر مكرم، ومجمع المصالح الحكومية، للنوم في ثاني أيام الاعتصام، فيما انتشر آلاف المعتصمين في الميدان، ليشكلوا حلقات نقاشية حول الخطوات القادمة، واحتمالات التصعيد، وهي النقاشات التي استمرت حتى الفج

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق