بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، يونيو 21

قضايا واراء - من أسرار القرآن ‏(‏وقـل جـاء الـحـق وزهـق البـاطـل إن البـاطـل كـان زهـوقا‏)‏

قضايا واراء - من أسرار القرآن ‏(‏وقـل جـاء الـحـق وزهـق البـاطـل إن البـاطـل كـان زهـوقا‏)‏ الأولى مصر المشهد السياسي المحافظات الوطن العربي العالم تقارير المراسلين تحقيقات قضايا واراء اقتصاد رياضة حوادث دنيا الثقافة المراة والطفل إذاعة وتليفزيون الكتاب الاعمدة أراء حرة ملفات الاهرام بريد الاهرام الاخيرة سياحة وسفر ملفات دولية شباب وتعليم طب وعلوم وبيئة ملحق الجمعه صور برلمانيه فكر دينى هوامش حره أوراق دبلوماسيه كتب سينما قضايا إستراتيجية بريد الجمعة لغة العصر ملحق ع الهوا تراث و حضارة ملحق الصعيد موضوعات من نفس الباب سباق الرئاسة المصرية‏..‏ وعقدة الكاريزما د‏.‏ وحيد عبدالمجيد حتي لا نصل إلي مفترق الطرق ثورة يناير ومهام المرحلة القادمة دقت ساعة العمل الثوري لا يوجد ملاذ آمن للفاسدين‏...‏ الموضوعات الاكثر قراءة الأهرام يكشف حقيقة الصندوق الأسود لمبارك حسين سالم لم يخدم في القوات المسلحة [29429] النائب العام يوافق علي استدعاء الطبيب الألماني لعلاج مبارك [18564] الزمالك فشل في اختراق الدفاع الحديدي لطلائع الجيش [11372] في استطلاع علي صفحة المجلس العسكري‏: ‏البرادعي الأول للرئاسة يليه العوا [10775] وثيقة تاريخية للأزهر تدعم الدولة المدنية [8484] الأهرام Ahram eahram eahram الأهلى يسعى للاستفادة من هدية الجيش .. و"يخطب ود" القمة بمواجهة إنبى http://t.co/29R51Rb via @eahram · reply · retweet · favorite eahram عراقيل تقف أمام عودة "عمر أفندي" للدولة.. و"التمويل الدولية" تسأل عن مصيرها http://t.co/uZWEwVm via @eahram · reply · retweet · favorite eahram ضبط عاطل والبحث عن آخرين لاتهامهم بالشروع فى قتل سائق لسرقته http://t.co/w37CJ1L via @eahram · reply · retweet · favorite cnnarabic مصرع 44 شخصاً بتحطم طائرة ركاب شمال روسيا http://fb.me/PvAkscNH · reply · retweet · favorite Join the conversation الصفحة الأولى | قضايا واراء من أسرار القرآن ‏(‏وقـل جـاء الـحـق وزهـق البـاطـل إن البـاطـل كـان زهـوقا‏)‏ بقلم: د. زغلول النجار 1214 هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في خواتيم الربع الثالث من سورة الإسراء‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ وآياتها مائة وإحدي عشرة ‏111‏ بعد البسملة‏. وقد سميت بهذا الاسم لورود الإشارة في مطلعها إلي معجزة الإسراء من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصي. ويدور المحور الرئيسي للسورة حول قضية العقيدة الإسلامية, ولذلك بدأت بتسبيح الله ـ تعالي والتسبيح هو الذكر بالتمجيد والتقديس, مع التنزيه عن جميع صفات الخلق, وعن كل وصف لا يليق بجلال الخالق ـ سبحانه وتعالي والإقرار بتفرده بالسلطان في ملكه. هذا, وقد سبق لنا استعراض سورة الإسراء, وما جاء فيها من ركائز العقيدة, والتشريعات الإسلامية, والإشارات الكونية, ونركز هنا علي ومضة الإعجاز التشريعي في الآية التي اخترناها عنوانا لهذا المقال. من أوجه الإعجاز التشريعي في النص الكريم يقول ربنا ـ تبارك وتعالي موجها الخطاب إلي خاتم أنبيائه ورسله ـ صلي الله عليه وسلم ـ:( وقـل جـاء الـحـق وزهـق البـاطـل إن البـاطـل كـان زهـوقا) الإسراء:81. أي: قل يا محمد منذرا قومك ـ خاصة ـ والناس ـ عامة ـ إنه مع نزول وحي السماء الخاتم قد جاء الحق بنوره وبإقامة العدل بين الناس, وذهب الباطل بظلامه وبما أشاعه في الأرض من مظالم ومفاسد, والحق دائما يعلو ولا يعلي عليه, والباطل دائما نهايته إلي الزوال والبوار والانهيار مهما طال ليله..!! ولفظة الحق بمشتقاتها المختلفة جاءت في مائتين وسبعة وثمانين 287 موضعا من آيات القرآن الكريم, فقد جاءت إشارة إلي الخالق ـ سبحانه وتعالي الذي أوجد كل شيء خلقه بحسب ما تقتضيه الحكمة, كما جاءت إشارة إلي خلق الله ـ تعالي الذي خلق بحسب مقتضي الحكمة, أي بإتقان وإحكام بالغين, وجاءت إشارة إلي الإيمان بكل حق ثابت, كما جاءت في وصف كل فعل صادق, وكل قول واقع بحسب ما يجب وبقدر ما يجب, وفي الوقت الذي يجب تماما بغير أدني قدر من التخلف أو التوقف, وعلي ذلك, فإن الحق هو الثابت الصحيح من كل أمر, و(الحق) ضد الباطل يقال في اللغة: (حق) الأمر( يحق)( حقا) بمعني: ثبت ووجب. ويقال ( أحق) الله (الحق) أي: أظهره وأثبته للخلق, واستحقالشيء يستحقهأي وجبه, استحق عليه أي: وجب عليه.ذلك فإن الحقهو أصل في الوجود كله, أصل قوي صادق, ثابت, يستمد وجوده من فطرته, وإن وقف ضده كل أصحاب الأهواء والمطامع والشهوات, وإن حاربه أهل الباطل وحاولوا ستره, والباطل زاهق, مندحر, زائل مهما طال علوه واستمرت هيمنته. وهذه هي حقيقة كونية يقررها القرآن الكريم (وهو حق) في قرابة الثلاثمائة آية, ويجملها في الآية الكريمة التي نحن بصددها والتي تؤكد أنه مهما كان للباطل صولة ودولة, ومهما انتفخ أهل الباطل ونفشوا ريشهم فنهايته ونهايتهم إلي الانحدار, والدمار, والزوال, وذلك لأن الباطل مناف للفطرة التي فطر الله ـ تعالي خلقه عليها, ومن هنا فإنه لا يحمل عناصر البقاء في ذاته, وبذلك فإنه سرعان ما يذوي وينهار مذموما مخذولا من جميع صور الحق وأهله, لأن الحق من عند الله ـ تعالي الذي جعله من أسمائه الحسني, وهو الحي الباقي الذي لا يزول ولا يحول أبدا, ووعد الله حق, وسلطان الله أقوي من سلطان الباطل وأهله مهما تكاثروا (ومـن أصـدق مـن اللـه حـديثا) "النساء 87". والباطل من أسماء الشيطان, ومن ورائه هذا اللعين الذي يترصد الإنسان دوما ليضله عن الحق, ويعميه عن طريقه, ويغريه بالباطل, ويغويه بالوقوع فيه..( إن كـيـد الشــيـطـان كـان ضـعـيفا) "النساء 76": لذلك جعل الله ـ تعالي الحق في فطرة كل شيء من الإنسان إلي الحيوان, والنبات, والجماد, وفي الكون كله وفي كل ما خلق الله, مما نعلم من الخلق وما لا نعلم. ولكن الإنسان مخلوق جعله الله ـ سبحانه وتعالي ذا إرادة حرة, فإما أن يتوافق مع الفطرة التي فطره الله عليها, ويستقيم علي أوامر الله, فيلزم جانب الحق, وإما أن يعارض فطرته فيخرج علي أوامر ربه ـ وهي الحق ـ ويخضع لأوامر الشيطان حتي يستذله, والشيطان هو الباطل, وهو العدو اللدود للإنسان, يجري منه مجري الدم من العروق, محاولا إخراجه من دائرة الحق إلي دوائر الباطل بكل وسيلة ممكنة, فيضله ضلالا بعيدا(... وكـان الشــيـطـان للإنسان خـذولا) "الفرقان 29:. والحق فطري في الإنسان, وفي جميع ما خلق الرحمن, ولذلك يصبح العلم بالحق أمرا فطريا لا تكلف فيه ولا افتعال, فيبقي حب كل من الحق, والخير, والجمال من الأمور الفطرية في الإنسان, وتبقي التبصرة بها والهداية إليها ميسرة له في كل حال, مادام عرف ربه الحق, ودان نفسه بدين الله الحق. ولكن إذا أخضع الإنسان فطرته السوية لوساوس الشيطان أخرجه عنها, واستذله بهذا الخروج عن الحق, وقاده إلي دياجير الظلام الحالك, والباطل الزاهق حتي يغرق فيه إلي الآذان فيهلكه ويقضي عليه, وذلك لأنه لا يمكن لشيء في الوجود كله أن يكون أو أن يدوم بغير الحق, وأن معركة الشيطان مع الإنسان تتركز حول محاولته هذا اللعين إخراج أكبر عدد ممكن من بني الإنسان من دائرة الحق إلي دوائر الباطل. والذين يدرسون التاريخ وسير الرجال ويتدبرون عواقب الأمور بشيء من البصيرة والاتزان, يدركون تمام الإدراك أن دولة الباطل ساعة, ودولة الحق إلي قيام الساعة, ويعلمون تمام العلم أن الحق لا يهزم أبدا مهما تكاثر عليه أهل الباطل, وأن الباطل لا يدوم أبدا مهما علا واستفحل. من هنا يدرك كل عاقل تصور أنه لا يجوز له أن يسمح للشيطان بإخراجه عن الحق إلي الباطل مهما كانت المغريات من زهرة الحياة الدنيا وزينتها. ولما كان الله ـ تعالي هو الحق, فقد أخذ علي ذاته العلية العهد بنصرة كل ما هو حق, ويسحق كل ما هو باطل..( وكـان اللـه عـلـي كـل شـيء قـديرا) "الأحزاب27". وقد فرض الله ـ تعالي الالتزام بالحق علي الإنسان ـ ذلك المخلوق المكرم, العاقل, المكلف, ذو الإرادة الحرة ـ فمن التزم به سعد في الدنيا ونجي في الآخرة, ومن خرج عن الحق إلي الباطل شقي في الدنيا وفي الآخرة. ويؤكد القرآن الكريم في الآية التي اخترناها عنوانا لهذا المقال, وفي قرابة الثلاثمائة آية أخري, أن سعادة الإنسان في دنياه, وأن نجاته في أخراه يتوقفان علي الإيمان بالحق والعيش بمقتضاه, وأن من رحمة الله ـ تعالي بعباده أن جعل إحقاق الحق في الدنيا سببا للنعيم في الآخرة. من هنا تتضح ومضة الإعجاز التشريعي في تأكيد حتمية انتصار الحق واندحار الباطل, مهما طالت غلبة الباطل وجنده وتعرض الحق وأهله إلي العديد من المظالم, والله يقول الحق ويهدي إلي سواء السبيل, وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين, وصلي الله وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلي يوم الدين.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق