بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، يونيو 19

الأولى - جاءت إليه الفكرة من القرآن الكريم : ضابط شرطة يضع روشتة للقضاء على البلطجة

الأولى - جاءت إليه الفكرة من القرآن الكريم : ضابط شرطة يضع روشتة للقضاء على البلطجة المحرر: حرام عليك ياراجل فتوشكى التى لاتعرفها هى جنة من جنات اللة فى الارض ولانوافق على ان نعتبر الزراعة فى توشكى منفى للمساجين والبلطجية بل هى جنة من جنات اللة فى الارض يمكن ان ننتج فيها الغداء النظيف الخالى من ملوثات نهر النيل الحالى والزهور والطاقة الشمسية ونقيم فيها حضارة عظيمة وهى جزء من ارض الكنانة التى لانعرفها- البلطجة التى نراها اليوم هى آثار سلبية لتجاوزات ثلاثون عاما لنظام فاسد جوع الشعب وافقرة واعتمد على المارقين فى تنفيد مؤامراتة على الشعب لإخضاعة وضمان خنوعة والبلطجية هم ضحايا المجتمع بأسرة ولن يتم علاج المشكلة إلا من خلال منظومة شاملة من الاجراءات والحلول التى تعيد الحقوق لاصحابها -الباشا يسرق ويهرب والبلطجى لايجد قوت يومة فيتم نفية -اين العدالة؟ الآية القرآنية الكريمة لا تنطبق على بلطجية اليوم بإعتبارهم انهم ضحايا المجتمع الفاسد الدى لم يوفر لهم الحياة الكريمة من اساسة اولا ثم خرجوا هم بكامل ارادتهم عن الركب - انهم ضحايا مجتمع ظالم و نحن ايضا من الضحايا وما ينطبق علينا حقا هو قول اللة سبحانة وتعالى "ومن انفسكم سلط عليكم" ومن يستحق النفى هم الحكام المفسين ومن ساعدوهم على ظلم الشعب وبلا شك كان جهاز الشرطة على راسهم

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق