بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، يونيو 30

الدستورالأصلي يسأل:من أصدر الأوامر باستخدام القوة ضد المتظاهرين؟

الدستورالأصلي يسأل:من أصدر الأوامر باستخدام القوة ضد المتظاهرين؟ Go To Almogaz.com كاريكاتير وكوميكسكتاب وأعمدةنرشح لكمحوادث ومحاكمرأي ورؤىثقافةاقتصادمجتمع وناسفنرياضةسياسةالرئيسيةآخر الأخبار : النيابة العامة: إحالة التحقيقات في أحداث ميدان التحرير إلى النيابة العسكرية مؤشر البورصة يهبط 1.2% فى الدقائق الأولى تأثرا بأحداث ميدان التحرير تأييد التحفظ على أموال حسين سالم وأسرته 60 مصابا في أحداث التحريربمستشفى المنيرة وأحمد ماهر المجلس العسكري:ماحدث في التحرير خطة مدروسة لإحداث الوقيعة بين الثوار والأمن الداخلية تؤجل مباراة القمة إلى أجل غير مسمى بعد أحداث التحرير وزير الداخلية يأمر بانسحاب الشرطة من التحرير..ويعلن التحقيق في التجاوز مع المتظاهرين عصام شرف: هناك شىء مدبر ومنظم لإفشاء الفوضى فى مصر أخبار الرياضة من شوطها (shootha.com) إقرأ أيضا■رئيس الوزراء يطالب المحافظين بتوفير السلع والبوتاجاز لشهر رمضان ■إئتلاف الثورة يواصل اعتصامه في التحرير ويدعو إلى جمعة القصاص ■يوم روتينى للجنه الأحزاب ..الموظفون اكتفوا بالجلوس وتسليم الدليل الارشادى ■مبارك حضر نهائي أفريقيا والأمن طارد أهالي العبارة..والعيسوي يكررها مع أهالي الشهداء ■لجنة الصلاحية تنعقد غداً لإتخاذ قرارها في أزمة القاضى المحال للصلاحية ■الصحة تنفي وجود حالات وفاة إثر أحداث التحرير ■فؤاد بدراوي ينفي تحالفه مع الجماعة لرفض بعض المسيحيين والليبراليين للتحالف ■جمعية حقوقية: لماذا لم تستخدم الشرطة القوة لحماية الشعب و ممتلكاته بدلاً من ضرب المتظاهرين ■حزب التجمع : الشرطة تعاملت مع الثوار بنفس أسلوب مبارك ■"القومي لحقوق الإنسان" يبعث لجنة تقصي حقائق لميدان التحرير..ويصدر وثيقة حقوق المواطن الأعلى قراءةالأكثر تعليقاالأكثر تفضيلا■البرادعي: المصداقية تتآكل مع التباطؤ والضبابية والارتباك.. مطلوب شفافية ■الداخلية تستفز المتظاهرين وتؤكد أن قنابل الغاز المسيل للدموع لا تعرض حياتهم للخطر ■أحداث ميدان التحرير .. دقيقة بدقيقة ■المجلس العسكري:ماحدث في التحرير خطة مدروسة لإحداث الوقيعة بين الثوار والأمن ■إرتفاع عدد مصابي التحرير و مصادر طبية : القنابل اكثر شدة من المستخدمة أيام الثورة ■مجدي حسين: إذا طالب اعتصام 8 يوليو ب الدستور أولاً فستصبح حركة شعبية ضد الشعب ■خاص "للدستور الأصلي"..وجود مصابين بالرصاص الحي في مستشفى الميدان ■عصام شرف يلقي كلمة بعد قليل عبر التليفزيون المصرى بشأن أحداث ليلة أمس فى ميدان التحرير أصدقاؤك يفضلون:أرشيف الدستور■"آل البيت" و"الإصلاح الصوفى".. يتقفان على إحياء الصوفية الجهادية ■وقفة تأييد للثورة السورية أمام سفارة دمشق بالقاهرة ■اشتباكات بين مؤيدي "خليفة" ومعارضيه خلال افتتاح "عوامة" نقابة محاميي الجيزة ■شجار واشتباكات بين أنصار مبارك في مصطفى محمود بسبب تعليق اللافتات ■سلامة يستولي على منبر مسجد النور..ويهاجم المجلس العسكري والحكومة في خطبة الجمعة المزيد الدستورالأصلي يسأل:من أصدر الأوامر باستخدام القوة ضد المتظاهرين؟Wed, 29-06-2011 - 7:40Wed, 2011-06-29 19:40 | محمود بدر مصر قوات الأمن المركزي مئات المصابين جراء استخدام العنف المفرط من قبل قوات الأمن ، إعتداء علي المتظاهرين واستخدام للقنابل المسيلة الدموع والرصاص المطاطي والخرطوش ، أوامر بقمع وسحل ابناء الشعب الذي ثار بالأساس في مواجهة هذا القمع والسؤال المطروح الآن من أصدر الأمر للداخلية بالتعامل بهذا العنف ؟وهل يتحمل المسئولية اللواء منصور العيسوي وحده؟ أم أن أوامر فض الإعتصام أكبر من وزير الداخلية وربما مجلس الوزراء . يري الخبير الأمني اللواء سعيد موسي أن هناك قاعدة تسمي بالهرم العكسي أو المقلوب هي التي تتبع في إتخاذ الأوامر بمعني أن القاعدة التي تكون في المواجهة ليس لها أن تفعل شيئا من تلقاء نفسها سواء إذا كان دفاعاً عن النفس وفي إطار محدود للغاية ولكن قرار فض الإعتصام نفسه يأتي من رأس المثلث وهو وزير الداخلية. وأشار موسي أن المنظومة لم تتغير سواء قبل الثورة أو بعدها حيث يتم إبلاغ القيادة بأن أعداد المتظاهرين كذا ومعدل التدفق بنسبة كذا وعلي هذا الأساس يتم إتخاذ القرار وتأمين الأماكن الحيوية. من جانبه رأي عبد العزيز الحسيني – القيادي بحزب الكرامة- أن المجلس الأعلي للقوات المسلحة هو المسئول عن كل ما يحدث الآن ، فلا يعقل أن يسقط كل هذا العدد من المصابين وأن تتطور الأحداث بهذه الصورة ولا يكون هناك ضوء أخضر للوزير باستخدام القوة المفرطة وأدان عبد العزيز القوي السياسية التي تتصارع الآن علي معركة الدستور أو البرلمان أولا وابتعدت عن هم المواطن الأساسي وهو استعادة الأمن للمواطنين وهذا أيضا مسئولية المجلس العسكري الذي يجب أن يعمل علي سيادة القانون في المجتمع سواء باحترام ضباط الداخلية للمواطن ولآدميته أو باحترام المواطنين عموما للقانون والتأكيد عليهم بأن دور الداخلية هو حماية أمن المواطن. من جانبه رأي محمد الأشقر القيادي بحركة كفاية أن المجلس العسكري هو المسئول لأن السلطة بيده الآن ولا يجرؤ مسئول في مصر أن يتخذ أوامر بضرب المتظاهرين سواء كان وزير الداخلية أو حتي رئيس مجلس الوزراء إلا بالرجوع للمجلس العسكري ، لأن الشرطة غير قادرة علي اتخاذ أي موقف في ظل هذه الظروف وأخشي أن مثل هذه الأوامر السخيفة تجعل الشرطة في حالة انتقامية من المواطنين.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق