بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، مايو 16

 
أ
أبو غازي: عدم الوعي بأن الثورة المصرية في بدايتها يؤدي إلى العجز في تحقيق أهدافها
اعتبر الدكتور عماد أبو غازي، وزير الثقافة، أن عدم الوعي والإدراك بأن الثورة المصرية في بدايتها، قد يؤدي إلى العجز في تحقيق أهدافها التي نادت بها خلال المرحلة الماضية، والتي تتضمن الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة، مشيراَ إلي أنه يجب وضع كل الاحتمالات أمامنا، لاستكمال مطالب الثورة.
وقال أبو غازي خلال المؤتمر السادس لأتيلية الإسكندرية، والذي عقد مساء أمس الجمعة، في الإسكندرية، تحت عنوان "مستقبل الثقافة .. ثقافة المستقبل"، بحضور عدد من المفكرين والمثقفين، إن إدارة ملف الفتنة الطائفية لا يمكن أن يسند إلى المثقفين وحدهم، بل تحتاج إلى حلول فورية و قانونية رادعة ضد المتسببين في
إشعال الفتنة الطائفية بين الأقباط والمسلمين، لتعيد إلى الدولة مكانتها. وأوضح وزير الثقافة أن الحلول الأمنية التي اثبت فشلها في الفترة السابقة، لا يمكن إعادة استخدامها مرة أخري لمواجهة مشكلة الفتنة الطائفية خلال هذه المرحلة.
وأشار أبو غازي إلى أن وزارة الثقافة تحاول وضع صياغة رؤى طويلة المدى لحل مشاكل الفتنة الطائفية في مصر، بالتنسيق بين جميع الوزارات المعنية بتشكيل الوعي العام، مؤكداً أنه يعمل على تحويل وزارة الثقافة من وزارة المبدعين والمثقفين إلى وزارة الشعب، خلال المرحلة المقبلة، عبر رفض المركزية وتهميش الأقاليم، والاعتماد على احترام التنوع الثقافي، وديمقراطية العمل الثقافي والإدارة الثقافية.
هذا وقد ناقشت جلسات المؤتمر عدد من الموضوعات المتعلقة بمستقبل الثقافة في مصر بعد أحداث ثورة 25يناير، منها ثقافة المواطنة  والديمقراطية والتداخل بين السياسة والثقافة و مستقبل الثقافة من خلال الأدب والفن والتقنيات والرؤى المستقبلية، فضلاً عن حتمية الثورة الثقافية و مراجعة الموروث الثقافي العربي،
وثقافة المستقبل فيما يخص التفكير العلمي ورقمنة الثقافة والأخلاقيات و الحماية القانونية

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق