بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، أبريل 24

لانصدق ان السعودية تقاوم نهضة مصر

الغيطانى: السعودية تقاوم نهضة مصر

الثلاثاء، 19 أبريل 2011 - 20:48


كتب وجدى الكومى
Bookmark and Share Add to Google

أكد الروائى الكبير جمال الغيطانى على أن المملكة العربية السعودية تقف بكل قوة، ضد نهضة مصر، وتصالحها مع نفسها، ونهضة مدنيتها، لأن مصر عندما تقوى، تسيطر، وعندما تضعف، تنكمش، وتنسحب.

وتابع الغيطانى خلال الندوة التى أقامها المجلس الأعلى للثقافة اليوم الثلاثاء، لمناقشة كتابه "نزول النقطة": لست خائفا من النشاط السلفى، ولست منزعجا من السلفيين، فالثورة كشفت عن الحفر التى تعيش بها الثعابين، ويمكننا مقاومتهم بكل سهولة، لكن الخطر أن النشاط السلفى، يدعمه السعودية، التى تتدخل فى شئون مصر بشكل سافر.

وأكد الغيطانى خلال الندوة أنه لا يهاجم الحجاز، وإنما يتناول السياسية الخارجية للملكة العربية السعودية، التى ترغب فى فرض سيطرتها وهيمنتها على مصر، من خلال تصدير أفكار هدم الأضرحة.

وقال الغيطانى السعودية أنشأت متحفا، ووضعت فيه "باب الملك فهد" الذى كان موجودا بالحرم المكى، أليس ذلك نوعا من الاحتفاظ بالأضرحة، رغم أنهم يدعون لهدمها؟ مضيفا: تدمير الأضرحة هو تدمير للذاكرة.

ودعا الغيطانى القوات المسلحة للاستمرار فى إدارة الأمور السياسية فى مصر، داعيا المشير حسين طنطاوى لتولى رئاسة الجمهورية، وقال الغيطانى: أرجو من الجيش أن يبقى لمدة 3 سنوات يتم فيها صياغة مؤسسات الدولة، وتطهيرها من الفساد، الذى أسس له الفساد، وأدعو المشير لأن يتولى رئاسة الجمهورية، كما تولى الجنرال ديجول فرنسا، وأنقذها بعد الحرب العالمية الثانية، وأنا أعتبر مصر الآن، تماثل فرنسا فى فترة بعد الحرب العالمية الثانية.

وأكد الغيطانى على تمسكه بأن يحكم مصر حاكم من شباب ميدان التحرير، قائلا: كنت أتمنى أن تكون وزارة شرف كلها من الشباب، لكن الكارثة أن هذه الوزارة لا تمثل الثورة، إلا فى شخص رئاستها.

وهاجم الغيطانى فى الندوة الدكتور يحيى الجمل، داعيا إلى إدارة مصر بثقافة وتفهم لطبيعتها، قائلا: كيف يعبر شخص فى الثمانين عن ثورة 25 يناير؟

وهاجم الغيطانى أيضا بعض المرشحين لرئاسة الجمهورية، قائلا: كيف نقبل بانتخاب شخص، حكم تحت سلطة مبارك لمدة عشر سنوات، ولم يقل له " لأ" انتهى حديث الغيطانى

التعليق:
لايمكن ان نصدق ماذكرة الغيطانى ولنا ان نعتبرماسبق وجهة نظر شخصية بحتة ولاترقى للتصديق بإعتبار ان نهضة مصر يجب ان تنبع من الثوار وتحتاج لتأييد الشعب وهذا مالم نشعر بة حتى الآن فى ضوء الإنفلات الأمنى وإنتشار البلطجة والسلب والنهب والإغتصاب وظهور تجارة المخدرات علنافى الشارع وهذة سلوكيات فئة شاذة هدفها تعويق نجاح الثورة ولايمكن الدخول فى اول مراحل النهضة دون إجتثاث هذة الجذور المريضة من المجتمع ونقدر رعب الغيطانى من تنامى التيارات الدينية ولكن لانعتقد ان السلفيين الذين اتهمهم هم وراء حوادث الفتنة الطائفية فى المجتمع ومابين الافتراءات التى تسبب الفرقة بين اطياف المسلمين بل انى ارى ان الوبال قادم لنا مستوردا من الخارج على الطريقة الامريكية الكارينجية لتخويف شعبنا المسلم لحساب حفنة من العلمانيين -إتق اللة ياغيطانى وقل الحق -

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق